۴ بهمن ۱۳۹۶

قائد الثورة وشخص الولي الفقیه هو الملجأ الوحید للشعب في خضم الاحداث المختلفة

نوّه المرجع الدیني آية الله العظمی النوري الهمداني بالدور الهام والحساس لشخص الولي الفقیه في المجتمع الاسلامي؛ مصرحا ان قائد الثورة یشكّل الدعامة والملجأ الوحید للشعب في خضم الاحداث المختلفة.

جاء ذلك خلال استقبال المرجع الدینی الیوم الثلاثاء جمعا من النساء المضحیات فی محافظة قم المقدسة (وسط)، وذلك بمناسبة ذكرى مولد السیدة زینب ابنة الامام علي (علیهما السلام)؛

مبینا فی هذا اللقاء ان هذه السیدة العظیمة سطّرت الملاحم فی واقعة عاشوراء الحسینیة واصبحت نبراسا للشجاعة والصبر للنساء وخاصة الایرانیات علي مرّ الحقب فی تاریخ الثورة الاسلامیة.

واكد سماحة آية الله العظمی النوری الهمدانی خلال اللقاء: 

ان الثورة الاسلامیة لم تكن نهضة وحركة شعبیة اعتیادیة وانما هی ثورة قائمة علي الاسس الدینیة وتحت رایة الولی الفقیه .

وتابع القول : ان من ابرز میّزات الثورة الاسلامیة فی ایران متمثل فی مقارعة الاستكبار وقوي الهیمنة العالمیة؛ مضیفا ان كافة المستضعفین والمسلمین الذین یؤمنون بالثورة الاسلامیة شكّلوا جبهة موحدة ومتماسكة فی مواجهة الصهاینة وعملاء الاستكبار.

وفی الختام اشاد المرجع الدینی بتضحیات المدافعین عن المراقد المقدسة وخاصة الشهداء الذین ضحوا بأنفسهم فی ساحات القتال ضد التكفیریین والصهاینة دفاعا عن مرقد السیدة زینب (علیها السلام).

عدد الزيارت : 470